مجموعة النور الكشفية



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إعلان هام...... أيام الأحد , الثلاثاء , الخميس الإجتماع الكشفى بعد صلاة العصر...واليوم الرياضى يوم الإثنين الساعة السابعة صباحاً

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
باسل محرم - 184
 
mmza - 181
 
ghost abedooo - 142
 
عصام احمد طاهر - 69
 
خالد الغامدي - 60
 
ابراهيم النشار - 57
 
Mr.S - 54
 
محمد فرج الله - 51
 
محمود مطاوع - 49
 
المفتش كرومبو - 49
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
ما الذى يحتاج إليه المنتدى؟
اعضاء
39%
 39% [ 7 ]
مواضيع ومشاركات
22%
 22% [ 4 ]
ادارة اخرى
11%
 11% [ 2 ]
اشهار المنتدى بطريقة افضل
28%
 28% [ 5 ]
مجموع عدد الأصوات : 18
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مقاطع من شريط كشافة يا حياتي
الأحد فبراير 19, 2012 9:30 am من طرف soft4

» ver casino online
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 3:16 pm من طرف زائر

» best fish oil tablets
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 11:27 am من طرف زائر

» гинекологическое исследование
الأحد يوليو 31, 2011 11:37 pm من طرف زائر

» Wowsers!
الأحد يوليو 31, 2011 9:13 pm من طرف زائر

» Продвижение неизбежно
الجمعة يوليو 29, 2011 5:03 pm من طرف زائر

» Snoring Mouthpiece
الخميس يوليو 28, 2011 7:55 pm من طرف زائر

» generic cialis canada
الخميس يوليو 28, 2011 6:25 pm من طرف زائر

» بعض الرتب للمنتدى
الأحد يونيو 26, 2011 8:10 am من طرف soft4


شاطر | 
 

 قصه ماقبل النوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عصام احمد طاهر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 69
العمر : 16
المزاج : HAPPY
بلدك :
الرتبة الكشفية :
كيف تعرفت إلى منتدانا؟ : - من صديق
نقاط : 3172
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 15/07/2009

مُساهمةموضوع: قصه ماقبل النوم   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 9:51 pm

cheers Basketball Laughing Basketball cheers






باحثون يدعون إلى إحياء قصص ما قبل النوم الموجهة للصغار
السندريلا والشاطر حسن ينافسان ألعاب الفيديو وأفلام الرعب في موريتانيا



أم تداعب طفلها

نواكشوط: خديجة الطيب
طالب باحثون بجامعة نواكشوط بإعادة إحياء تقليد قصص ما قبل النوم للصغار مؤكدين أن ذلك ينمي لدى الطفل الذكاء وملكة الخيال، ففي الماضي كانت الجدات والأمهات يروين لأطفالهن قصص ما قبل النوم بكل تفنن واقتدار قبل أن تغزو نظم الحداثة الحياة بكل مناحيها، قصص ما قبل النوم هي كذلك تقليد شائع في الغرب، مع فارق يتجلى في استعانة الغربيين بالكتب والموسوعات التي تحوي القصص والروايات، فيما ظلت الجدات والأمهات العربيات يسردن الحكايات من موروثهن الشعبي وخيالهن الخصب قبل أن تغزو نظم الحداثة الحياة بكل مناحيها.
وبعد أن كان الحكي مجرد وسيلة عابرة لتمضية الوقت واستدراج النوم إلى العيون البريئة الأرقة انتقل ليلعب دورا أساسيا في تكوين شخصية الطفل وإثراء معارفه وتنمية قدراته، فمن منا لا يتذكر قصص ما قبل النوم التي كانت الأم أو الجدة غالبا تقصها وتتفنن في تجديدها وإطالتها وسرد تفاصيلها بكل تفنن وتشويق، فيبحر الطفل بعد سماعها في نوم عميق في عالم آخر يعيشه.
فمن خلال قصص كالشاطر حسن وعلي بابا والسندريلا إضافة إلى قصص أخرى شعبية وخرافية ترتبط بالنسيج التاريخي والاجتماعي والثقافي الخاص لكل شعب أو منطقة، نشأ أطفال الأمس وتعلموا كيف يواجهون الصعاب، ويعملون على نشر الخير والسعادة والحب.
ومع التقدم التكنولوجي وهيمنة عصر السرعة على كل مناحي الحياة قلما وجد الآباء والأمهات الوقت والصبر لسرد القصص والروايات للصغار في ظل انتشار لعب الكمبيوتر والشات والتلفزيون والفيديو، فباتت أفلام الرعب وقصص الخيال العلمي وألعاب الكاراتيه والفنون الحربية آخر ما يراه الطفل قبل أن يغط في النوم.
هذا ما خلص إليه باحثون في جامعة نواكشوط حيث أكدوا على ضرورة إحياء فن الحكي الموجه للطفل كما كانت تضطلع به الجدات والأمهات، وقال محمد محمود ولد أعل (باحث اجتماعي يعد رسالة دكتوراه موضوعها التربية اللغوية للطفل): "سرد القصص والحكايات يكتسي أهمية كبيرة في التنشئة السوية للطفل وتنمية عدد من مهاراته وقدراته وخبراته، وأيضا في تحقيق توازنه النفسي وخلق الإحساس بالأمن والأمان"، مضيفا أن هذا "الإحساس أصبح ضروريا في زمن يشوبه التوتر والقلق وتتخلله الحروب والأزمات وهو ما يمكن أن يتسرب إلى دواخل الطفل، ويؤثر سلبا على شخصيته ونفسيته وتكوينه".
وأضاف "جلسات الحكي تنمي لدى الطفل قابليات التواصل كالقدرة على الحديث والإنصات وإدراك المعاني واستيعاب الحكم والمواعظ، وبذلك ينتقل دور الحكي من مجرد وسيلة عابرة لتجزية الوقت واستدراج النوم إلى العيون البريئة الأرقة إلى المساعدة في تكوين شخصية الطفل بشكل سليم وتنمية قدراته التخيلية والإبداعية".
وأشار ولد أعل إلى أن قصص الكتب المحكاة للصغار تنمي فيهم الرغبة والاستعداد لتعلم القراءة والكتابة وتثري جانبا مهما من رصيدهم المعرفي والتخيلي، "فضلا عن أن فوائد القراءة للطفل لا تنحصر فقط في تنمية حب الاطلاع وزيادة حصيلته اللغوية وتنشيط خياله وقدراته العقلية، ولكنها أيضا تقوي الرابطة بيننا وبين الطفل وتبني جسورا جديدة من الاتصال بين عالمنا وعالمه من خلال روح المودة والتعاطف والألفة التي عادة ما تطبع جلسات الحكي".
وأكد الباحث الموريتاني أن المرأة ما تزال تتربع على عرش أفضل راوية للقصة ومبدعة لشتى تلاوينها باقتدار له عذوبته ونكهته، وقال إن "حاجيات الجيل الجديد تختلف عن حاجيات سلفه بشكل يجعل القصص العتيقة والذائعة الصيت لا تلائم طفل القرن الواحد والعشرين أو ربما قد يمل من سماعها وتكرار الحديث عنها.
وأشار إلى أهمية الاستعانة ببعض القواعد التي يمكن الاسترشاد بها لممارسة هذا الفن، أهمها ضرورة مراعاة كل مرحلة عمرية وخصها بنوعية من الحكايات تتلاءم مع احتياجاتها وقدراتها، فالأطفال في سن الرابعة إلى السادسة يفضلون القصص القصيرة غير المعقدة ذات حدث واحد وشخصيات قليلة العدد وحوارات بسيطة، فيما تحتاج الفئات العمرية من السادسة إلى العاشرة إلى الحكايات الخرافية وقصص المغامرات والقصص المنقولة عن الثقافات الأجنبية أما من هم أكبر سنا فنزوعهم يكون واضحا باتجاه القصص الواقعية وقصص الأبطال".
واعتبارا لما لهذا الفن من دور فريد يشير الباحثون في جامعة نواكشوط إلى أن الحفاظ عليه لم يعد يقتصر على الجدات أو من هن في سنهن بل إن مسؤولية الحفاظ على هذا الفن تعني كل التجمعات التي تخص الطفل بدءا من الحضانة والمدرسة، مرورا بالمكتبات وانتهاء بالرحلات الجماعية والأمسيات العائلية. كما نبه الباحثون ساردي القصص إلى أن الحكي لا يجب أن يظل قاصرا على سرد الحكايات الشعبية أو الخرافية بل يجب أن يتعداه إلى ابتداع قصص تلائم العصر والتطور وتحافظ على القيم والأصالة وتحوي الكثير من الحكم والمواعظ.
أما عن أساليب رواية الحكايات فقد أرجعها الباحثون إلى "إمكانات الراوي وقدرات الطفل، وقد تتنوع وتتدرج من الرواية الشفاهية التقليدية إلى اعتماد الغناء تقنية مساعدة إلى الاجتهاد في تقمص الشخصية الرئيسية فاستخدام المجسمات والصور والعرائس".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mmza
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 181
العمر : 25
المزاج : عادي
بلدك :
الرتبة الكشفية :
كيف تعرفت إلى منتدانا؟ : - من صديق
نقاط : 3265
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصه ماقبل النوم   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 5:04 am

هههههههههههه


حلوه

جزاك الله خير

_________________
أرجو منك إذا أعجبك موضوعي بأن تقيمني عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عصام احمد طاهر
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 69
العمر : 16
المزاج : HAPPY
بلدك :
الرتبة الكشفية :
كيف تعرفت إلى منتدانا؟ : - من صديق
نقاط : 3172
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 15/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصه ماقبل النوم   السبت سبتمبر 05, 2009 10:13 pm

شكرااااااااااااااااااااااااااا



اخى الكريم



santa rendeer farao king cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه ماقبل النوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مجموعة النور الكشفية :: منوعات :: القصص والرويات-
انتقل الى: